اضطراب الشخصية

اضطراب الشخصية

التعريف :
هي نوع من الاضطرابات النفسية التي يتصف المصاب بها بخلل في التفكير والأداء والسلوكيات بحيث يتصرف بشكل مختلف عن القاعدة الاجتماعية . ويجد المريض صعوبة في إدراك الأمور التي لها صلة بحالات معينة أو لها صلة بالناس مما تسبب له مشاكل كبيرة وقيود في علاقاته وحياته الاجتماعية أو العمل أو المدرسة. ولا يعي المريض أنه مصاب بالإضطراب لأنه يعتقد أن تصرفاته طبيعية بل وقد يلوم الآخرين على الصعوبات التي يواجهها. ويظهر هذا الاضطراب في مرحلة المراهقة أو الفترات المبكرة من البلوغ.

الأعراض:
تم تقسيم أنواع اضطرابات الشخصية إلى ثلاثة مجموعات حيث تتشابه الأعراض والعلامات في كل مجموعة:

المجموعة الأولى:
تتصف هذه المجموعة بالغرابة في التفكير والتصرفات. ويتصف المريض بجنون العظمة والانعزالية واضطراب الشخصية الفصامي.

1. اضطراب الشخصية جنون العظمة:
• عدم الثقة بالآخرين والشك في دوافعهم.
• الاعتقاد برغبة الآخرين بإيذائه أو خداعه.
• الشك في ولاء الآخرين وما إذا كانوا جديرين بالثقة.
• عدم إعطائه معلومات عن نفسه للآخرين خوفاً من استخدامها ضده.
• تفسير ملاحظات الآخرين البريئة أو المواقف غير المخيفة كإهانات أو هجمات.
• ردود فعل غاضبة أو عدائية للإزدراءات المتصورة أو الشتائم.
• الحقد.
• الشك المكرر وغير المبرر بأن الزوجـ/ـة خائن.

2. اضطراب الشخصية الانعزالية :
• عدم الاهتمام بالعلاقات الاجتماعية أو الشخصية وتفضيل الوحدة.
• معدل محدود من التعبيرات العاطفية.
• عدم الاستمتاع بمعظم النشاطات.
• عدم استيعاب الإشارات الاجتماعية العادية.
• المظهر البارد أو غير المبالي بالآخرين.
• عدم الاهتمام بالعلاقة الجنسية مع الزوجـ/ـة.

3. اضطراب الشخصية الفصامي:
• ملابس, تفكير, معتقدات, كلام أو سلوك غريب.
• خبرات حسية غريبة مثل سماع أصوات تهمس باسمه .
• مشاعر باردة أو غير ملائمة.
• القلق الاجتماعي أو عدم الارتياح للعلاقات المقربة.
• ردود فعل غير لائقة أو غير مبالية أو مشككة بالآخرين.
• (التفكير السحري) الاعتقاد بوجود قدرة على التأثير في الناس أو الأحداث بالتفكير.
• الاعتقاد بأن بعض الأحداث أو الحوادث قد تعني رسالة خاصة له.

المجموعة الثانية:
تتميز هذه المجموعة بطرق التفكير الدرامية أو المفرطة وغير المتوقعة.

1. اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع:
• تجاهل مشاعر واحتياجات الآخرين.
• الكذب المستمر, السرقة, استخدام الأسماء المستعارة, الخداع.
• مشاكل متكررة مع القانون.
• الانتهاكات المتكررة لحقوق الآخرين.
• العدوانية والعنف.
• عدم الاهتمام بسلامة النفس أو الآخرين.
• السلوك المتهور.
• عدم تحمل المسؤولية باستمرار.
• لا يندم على تصرفاته السيئة.

2. اضطراب الشخصية الحدية:
• سلوكيات مندفعة ومتهورة مثل القمار أو الشراهة.
• صورة مشوهة أو غير مستقرة عن النفس.
• علاقات ضعيفة أو غير مستقرة.
• مزاج متقلب نتيجة الضغوطات.
• سلوكيات وتهديدات انتحارية كأذية النفس.
• الخوف الشديد من الوحدة أو الهجران.
• الشعور بالفراغ المستمر.
• علامات الغضب المستمرة.

3. اضطراب الشخصية الهستيري:
• السعي الدائم للفت الانتباه .
• إثارة المشاكل العاطفية أو الدرامية لإثارة الانتباه .
• يتأثر بالآخرين بسهولة.
• مشاعر سطحية ومتغيرة بسرعة.
• القلق المفرط من المظهر الخارجي.
• يعتقد أن علاقاته بالآخرين أقرب مما هي على الحقيقة.

4. اضطراب الشخصية النرجسية:
• الاعتقاد بأنه مميز وأكثر أهمية من غيره.
• صور تخيلية عن القوة والنجاح والجاذبية.
• عدم الاهتمام باحتياجات ومشاعر الآخرين.
• المبالغة في الحديث عن إنجازاته ومواهبه.
• توقع الثناء المستمر والإعجاب.
• الغطرسة.
• توقعات غير معقولة بالحصول على مزايا ومحاسن من الآخرين.
• حسد الآخرين أو الاعتقاد بأن الآخرين يحسدونه.

المجموعة الثالثة:
تتصف هذه المجموعة بالقلق والتفكير بالخوف.

1. اضطراب الشخصية الانطوائية :
• حساس جداً من النقد أو الرفض.
• الشعور الدائم بأنه أقل شأناً أو غير جذاب.
• تجنب أنشطة العمل التي تتطلب الاتصال بالأشخاص.
• الخجل أو العزلة وتجنب الأنشطة الجديدة مع الغرباء.
• الخجل الشديد في العلاقات الاجتماعية أو الشخصية.
• الخوف من الرفض والحرج.

2. اضطراب الشخصية الاعتمادية :
• الاعتماد المفرط على الآخرين والشعور بأنهم يجب أن يهتموا به.
• الانقياد للآخرين.
• الخوف من الحاجة إلى توفير الرعاية لنفسه أو الاضطرار للدفاع عنها إذا كان وحيداً.
• عدم الثقة بالنفس والحاجة لطلب المشورة بشكل مفرط من الآخرين لاتخاذ القرارات .
• صعوبة البدء أو القيام بأي عمل من تلقاء نفسه.
• صعوبة الاعتراض على الآخرين خوفاً من الرفض.
• التسامح مع سوء المعاملة حتى مع وجود خيارات أخرى.
• البدء بعلاقة جديدة بشكل سريع فور إنهاء علاقة أخرى.

3. اضطراب الشخصية الوسواسية:
• الانشغال بالتفاصيل والنظام والقواعد.
• الكمالية المتطرفة مما يؤدي إلى الشعور بالضيق والخلل بالأداء عند إنهاء مشروع غير مكتمل حسب المعايير الصارمة الخاصة به.
• الرغبة في السيطرة على الناس والمهام والمواقف وعدم القدرة على تفويض المهام للآخرين.
• إهمال الأصدقاء والأنشطة الممتعة بسبب الالتزام المفرط بالعمل.
• عدم القدرة على تجاهل الأشياء التي لا قيمة لها أو المكسورة.
• الجمود والعناد.
• غير مرن تجاه الأخلاقيات والقيم.
• الضيق والسيطرة والبخل.

الأسباب:
الشخصيات عبارة عن مجموعة من الأفكار والمشاعر والسلوكيات التي تجعل الإنسان مميزاً . هي الطريقة والنظرة والفهم الذي يحمله الإنسان نحو العالم ونحو نفسه أيضاً. تتشكل الشخصية في مرحلة الطفولة معتمدة على عنصرين مهمين:
• الجينات: بعض السمات الشخصية تورث للإنسان من والديه وتسمى بالمزاج الخاص.
• البيئة: المكان الذي يعيش الإنسان فيه والأحداث التي وقعت في حياته وعلاقاته الأسرية وغيرهم لها دور في تشكيل الشخصية.

ويعتقد أن اضطرابات الشخصية تحدث بسبب مزيج من هذه التأثيرات الجينية والبيئية. فالجينات تجعل الإنسان معرض للاضطراب والبيئة تؤدي إلى التطور الفعلي لهذا الاضطراب.

التشخيص:
• فحوصات جسدية: سيسأل الطبيب عن التاريخ الصحي والأعراض التي لها علاقة بالاضطراب.
• فحوصات مخبرية: سيجري الطبيب بعض اختبارات الدم والكحول والمخدرات وفحوصات للغدة الدرقية للتأكد من عدم وجود سبب عضوي مسبب للأعراض.
• فحوصات نفسية: سيجري المعالج حديثاً مع المريض ؛ عن أفكاره ومشاعره وسلوكياته للحصول على التشخيص الصحيح. كما يشمل الفحص ملء استبيان خاص.

تشترك بعض الاضطرابات الشخصية في الأعراض مما يجعل من الصعب أحياناً تشخيص نوع الاضطراب ولكن الأمر يستحق الجهد لأن التشخيص الصحيح يساعد على الحصول على العلاج المناسب.

العلاج:
العلاج النفسي يعتبر العلاج الرئيسي للاضطرابات . ويقوم المعالج خلال الجلسات بالتحدث عن مزاج المريض ومشاعره وأفكاره وسلوكياته. وبتعلم المهارات اللازمة سيتمكن المريض من التحكم بأعراضه بطرق صحية ويسيطر على تصرفاته التي تؤثر على حياته وعلاقاته. ويكون العلاج النفسي إما بشكل جلسات فردية أو جماعية أو أسرية حسب ما يوصي المعالج ويناسب المريض.

الدعم والمساندة:
من الصعب على مرضى الاضطرابات في الشخصية المشاركة في النشاطات والعلاقات لذلك يجب استشارة المعالج عن طرق ومهارات للدعم والمساندة.

طلب المساعدة:
إذا كنت أو أحد معارفك بحاجة لهذه الخدمة لا تتردد في الاتصال بنا في مركز القلب السليم للإرشاد والتدريب للحصول على التشخيص والعلاج المناسب كما يمكنك حجز موعد فوراً عبر الضغط على الرابط التالي

Please wait...

Join Our Mail List

Want to be notified when our article is published? Enter your email address and name below to be the first to know.